خط إنتاج الدهان إضافة رأس الصفحة | SeFluid

الخالط بالموجات فوق الصوتية

الخالط بالموجات فوق الصوتية

جهاز التجانس بالموجات فوق الصوتية، والمعروف أيضًا باسم جهاز تعطيل الموجات فوق الصوتية أو جهاز سونيكاتور، هو أداة علمية تستخدم لإعداد العينات في مجالات مختلفة، بما في ذلك علم الأحياء والكيمياء وعلوم المواد وتكنولوجيا الأغذية. ويستخدم موجات صوتية عالية التردد لتعطيل العينات وتجانسها، مما يؤدي إلى تشتت الجزيئات، وتعطيل الخلايا، والاستحلاب، وخلط المكونات.

تشتمل سلسلة الخالطات بالموجات فوق الصوتية من SeFluid على مجموعة من الأدوات المصممة لتوفير معالجة فعالة ومتسقة للعينات. تشمل السلسلة نماذج مختلفة، تم تصميم كل منها لتلبية متطلبات محددة لمختلف التطبيقات. من التجارب المعملية صغيرة الحجم إلى العمليات الصناعية واسعة النطاق، تقدم SeFluid حلاً شاملاً لتلبية الاحتياجات المتنوعة.

كيف يعمل الخالط بالموجات فوق الصوتية

يعمل المجانسة بالموجات فوق الصوتية على أساس مبدأ التجويف الصوتي. ويستخدم موجات صوتية عالية التردد لإنشاء دورات ضغط وتخلخل متناوبة في وسط سائل يحتوي على العينة. وفيما يلي شرح خطوة بخطوة لكيفية عمل المجانسة بالموجات فوق الصوتية:

  • محول: يتكون المجانسة بالموجات فوق الصوتية من محول طاقة، والذي عادة ما يكون مصنوعًا من مواد كهرضغطية مثل السيراميك أو البلورات. محول الطاقة مسؤول عن تحويل الطاقة الكهربائية إلى اهتزازات ميكانيكية عالية التردد.
  • مولد كهرباء: يتم توصيل الخالط بالموجات فوق الصوتية بمولد يوفر الطاقة الكهربائية لمحول الطاقة. ينتج المولد إشارات كهربائية عالية التردد، عادةً في نطاق 20 كيلو هرتز إلى بضعة ميجا هرتز، اعتمادًا على التطبيق المحدد.

  • التحقيق أو القرن: يتم توصيل محول الطاقة بمسبار أو بوق مغمور في الوسط السائل الذي يحتوي على العينة. يعمل المسبار كوسيلة لنقل الاهتزازات الميكانيكية الناتجة عن محول الطاقة إلى العينة.
  • التجويف الصوتي: عند تشغيل المولد، يبدأ محول الطاقة بالاهتزاز بالتردد المطلوب، مما يولد موجات فوق صوتية. تنتشر هذه الموجات عبر الوسط السائل وتخلق دورات متناوبة من الضغط والتخلخل.
  • تشكيل الفقاعة: خلال مرحلة خلخلة الموجة الصوتية، تتشكل فقاعات مجهرية في السائل. تتشكل هذه الفقاعات عادةً في المواقع التي بها عيوب أو غاز مذاب في السائل.
  • نمو الفقاعة: مع استمرار دورة الخلخلة، يزداد حجم الفقاعات بسبب انخفاض الضغط. يتم مساعدة نمو هذه الفقاعات من خلال الإمداد المستمر بالغاز من السائل أو انتشار الغاز المحبوس داخل السائل.
  • انهيار الفقاعة: عندما تصل مرحلة ضغط الموجة الصوتية، يزداد الضغط بسرعة، مما يتسبب في انهيار الفقاعات بعنف. يُعرف هذا الانهيار بالتجويف الصوتي.
  • إطلاق الطاقة: يؤدي الانهيار السريع للفقاعات إلى إطلاق كمية هائلة من الطاقة على شكل موجات صادمة، ونفاثات صغيرة، وتدفئة موضعية. يمكن أن يؤدي انهيار الفقاعات بالقرب من الأسطح الصلبة إلى توليد مستويات طاقة أعلى.
  • الاضطراب والتجانس: تخلق الطاقة المنطلقة أثناء التجويف الصوتي قوى ميكانيكية تعطل الخلايا، وتحلل الجزيئات، وتعزز الخلط داخل العينة. تساهم قوى القص المكثفة، والتدفق الدقيق، وزيادات درجات الحرارة المحلية في عملية التجانس.
  • التحكم والتحسين: يسمح الخالط بالموجات فوق الصوتية للمستخدم بالتحكم في معلمات مختلفة مثل الطاقة والسعة ووقت الصوتنة. ويمكن تعديل هذه المعلمات استناداً إلى خصائص العينة المحددة والنتائج المرجوة، مما يتيح تحسين عملية التجانس.

من خلال الاستفادة من ظاهرة التجويف الصوتي، يقوم المجانس بالموجات فوق الصوتية بتعطيل وتجانس العينات بكفاءة، مما يؤدي إلى تعطيل الخلايا، وتشتت الجسيمات، والاستحلاب، والخلط. يتيح التحكم الدقيق في معلمات الصوتنة للباحثين تصميم العملية وفقًا لاحتياجاتهم المحددة، مما يؤدي إلى إعداد عينة فعالة في مختلف التطبيقات العلمية والصناعية.

مادة الخالط بالموجات فوق الصوتية

يمكن أن تختلف مادة البوق أو المسبار بالموجات فوق الصوتية اعتمادًا على التطبيق المحدد والشركة المصنعة. تشمل المواد الشائعة المستخدمة في تحقيقات الخالط بالموجات فوق الصوتية ما يلي:

  • التيتانيوم: يعد التيتانيوم خيارًا شائعًا نظرًا لقوته العالية ومقاومته للتآكل وقدرته على نقل طاقة الموجات فوق الصوتية بكفاءة. تعد مجسات التيتانيوم مناسبة لمجموعة واسعة من التطبيقات وغالبًا ما تستخدم في المختبرات البيولوجية والكيميائية.

  • الفولاذ المقاوم للصدأ: الفولاذ المقاوم للصدأ هو مادة شائعة أخرى لتحقيقات الخالط بالموجات فوق الصوتية. إنه متين ومقاوم للتآكل وله خصائص ميكانيكية جيدة. غالبًا ما تستخدم مجسات الفولاذ المقاوم للصدأ في التطبيقات المعملية العامة.

  • الألومنيوم: الألومنيوم خفيف الوزن وله موصلية حرارية جيدة. تعتبر مجسات الألومنيوم مناسبة للتطبيقات التي يكون فيها الوزن مصدر قلق، وهي تستخدم بشكل شائع في الأجهزة المعملية الأصغر حجمًا.

  • الزركونيوم: يتم اختيار الزركونيوم لمقاومته للتآكل واستقراره في درجات الحرارة العالية. يمكن استخدام مجسات الزركونيوم في التطبيقات التي توجد بها مواد كيميائية عدوانية.

  • البلاستيك: في بعض الحالات، يمكن استخدام المواد البلاستيكية مثل PEEK (بولي إيثر إيثر كيتون) أو التيفلون في التحقيقات، خاصة في التطبيقات التي يكون فيها التوافق الكيميائي وعدم التفاعل أمرًا بالغ الأهمية.

من الضروري اختيار المادة المناسبة بناءً على المتطلبات المحددة لتطبيقك، مع الأخذ في الاعتبار عوامل مثل نوع العينات التي تتم معالجتها، والمواد الكيميائية المعنية، وخصائص الأداء المطلوبة. بالإضافة إلى ذلك، تصميم وبناء نظام الخالط بالموجات فوق الصوتية بأكمله، بما في ذلك المولد والمكونات الأخرى، يمكن أن يختلف أيضًا بين الشركات المصنعة. ارجع دائمًا إلى إرشادات وتوصيات الشركة المصنعة فيما يتعلق بالمعدات المحددة التي تستخدمها.

قدرة المعالجة للخالط بالموجات فوق الصوتية

يمكن أن تختلف قدرة المعالجة للمجانس بالموجات فوق الصوتية، والتي غالبًا ما يتم التعبير عنها بالإنتاجية أو سرعة المعالجة، بشكل كبير اعتمادًا على عوامل مثل تصميم الجهاز، وإخراج الطاقة، ونوع العينات التي تتم معالجتها. يتم قياس قدرة المعالجة عادة من حيث حجم العينة التي يمكن معالجتها بشكل فعال خلال إطار زمني معين.

بعض العوامل التي تؤثر على قدرة المعالجة للمجانس بالموجات فوق الصوتية تشمل:

  • مخرج قوي: تلعب قوة المجانسة بالموجات فوق الصوتية، والتي يتم قياسها بالواط أو كيلووات، دورًا حاسمًا في تحديد قدرة المعالجة الخاصة بها. تسمح مستويات الطاقة الأعلى عمومًا بمعالجة العينات بشكل أسرع وأكثر كفاءة.

  • تكرار: تعمل المجانسات بالموجات فوق الصوتية على ترددات محددة، عادةً في نطاق الموجات فوق الصوتية (20 كيلو هرتز إلى عدة ميجاهرتز). يمكن أن يؤثر التردد على كفاءة تعطل العينة وأنواع العينات التي يمكن معالجتها بفعالية.

  • تصميم المسبار: يمكن أن يؤثر تصميم وهندسة البوق أو المسبار بالموجات فوق الصوتية على كفاءة التجانس. قد تكون تصميمات المسبار المختلفة مناسبة لأنواع معينة من العينات أو الأحجام.

  • خصائص العينة: يمكن أن تؤثر طبيعة العينات التي تتم معالجتها، مثل اللزوجة والتكوين وقابلية التعرض لطاقة الموجات فوق الصوتية، على سرعة المعالجة. قد تتطلب بعض العينات المزيد من الوقت أو نهجا مختلفا للتجانس الفعال.

  • الدفعة أو المعالجة المستمرة: قد تتأثر أيضًا قدرة المعالجة بما إذا كان المجانسة بالموجات فوق الصوتية تعمل في وضع الدفعة أو التدفق المستمر. قد توفر أنظمة المعالجة المستمرة إنتاجية أعلى لتطبيقات معينة.

  • مواصفات الشركة المصنعة: توفر الشركات المصنعة مواصفات لمجانساتها بالموجات فوق الصوتية، بما في ذلك ظروف التشغيل الموصى بها وقدرات المعالجة القصوى. من المهم مراجعة وثائق الشركة المصنعة للحصول على معلومات دقيقة حول جهاز معين.

من المهم ملاحظة أن قدرة المعالجة قد تختلف باختلاف النماذج والعلامات التجارية للمجانسات بالموجات فوق الصوتية. بالإضافة إلى ذلك، يجب تحديد الظروف المثالية لتحقيق أقصى قدر من الإنتاجية مع الحفاظ على سلامة العينة بناءً على المتطلبات المحددة لتطبيقك.

طريقة معالجة الخالط بالموجات فوق الصوتية: دفعة ومستمرة

يمكن أن تعمل المجانسات بالموجات فوق الصوتية إما في الوضع الدفعي أو الوضع المستمر، ويعتمد الاختيار بين هذه الأوضاع على المتطلبات المحددة للتطبيق. كلا الوضعين لهما مزاياهما ومناسبان لأنواع مختلفة من المعالجة.

  • دفعة واسطة:

    • وصف: في الوضع الدفعي، يقوم المجانس بالموجات فوق الصوتية بمعالجة حجم ثابت من العينة في المرة الواحدة. يتم وضع العينة في حاوية (مثل أنبوب أو كوب أو قارورة)، ويتم غمر مسبار الموجات فوق الصوتية في العينة لتعطيلها ومجانستها.
    • مزايا:
      • إعداد بسيط ومباشر.
      • مناسبة تمامًا للتطبيقات المعملية الصغيرة والمتوسطة الحجم.
      • يسمح بالتحكم في مجموعة العينات بأكملها.
  • الوضع المستمر:

    • وصف: في الوضع المستمر، يقوم جهاز الخالط بالموجات فوق الصوتية بمعالجة التدفق المستمر للعينة. يتم ضخ العينة بشكل مستمر أو تدفقها عبر غرفة حيث يقوم مسبار الموجات فوق الصوتية بتعطيلها ومجانستها قبل خروجها من النظام.
    • مزايا:
      • إنتاجية أعلى وسرعة معالجة، مما يجعلها مناسبة للعمليات واسعة النطاق.
      • يمكن دمجها في العمليات الآلية أو شبه الآلية.
      • مناسب تمامًا للتطبيقات التي تتطلب إمدادًا مستمرًا بالمواد المتجانسة.

يعتمد الاختيار بين الوضع الدفعي والوضع المستمر على عدة عوامل:

  • حجم العينة: غالبًا ما يُستخدم الوضع الدفعي لأحجام العينات الأصغر، بينما يكون الوضع المستمر أكثر كفاءة لمعالجة الكميات الأكبر.

  • الأتمتة والتكامل: يعد الوضع المستمر أكثر قابلية للأتمتة والتكامل في أنظمة معالجة أكبر، مما يجعله مناسبًا للتطبيقات الصناعية.

  • سرعة المعالجة: يوفر الوضع المستمر عمومًا سرعات معالجة أعلى، مما يجعله مفيدًا للتطبيقات التي تتطلب التجانس السريع والمستمر.

  • خصائص العينة: يمكن أن تؤثر طبيعة العينة ومستوى التجانس المطلوب على اختيار الوضع. قد تكون بعض العينات أكثر ملاءمة لوضع واحد على الآخر.

من المهم الرجوع إلى إرشادات الشركة المصنعة ومواصفاتها الخاصة بنموذج الخالط بالموجات فوق الصوتية المحدد الذي تستخدمه، حيث أنها ستوفر معلومات حول وضع التشغيل الموصى به والقيود وأفضل الممارسات لتحقيق النتائج المثلى. بالإضافة إلى ذلك، فإن النظر في المتطلبات المحددة لتطبيقك سيساعد في تحديد ما إذا كان الوضع الدفعي أو المستمر أكثر ملاءمة لاحتياجاتك.

مزايا الخالط بالموجات فوق الصوتية

توفر المجانسات بالموجات فوق الصوتية العديد من الفوائد الهامة في إعداد العينات ومعالجتها. فيما يلي بعض المزايا الرئيسية لاستخدام المجانسات بالموجات فوق الصوتية:

  • معالجة فعالة وسريعة: توفر المجانسات بالموجات فوق الصوتية معالجة سريعة وفعالة للعينات مقارنة بالطرق التقليدية. يضمن التجويف المكثف وعمل الخلط الناتج عن الموجات الصوتية عالية التردد تجانسًا شاملاً، مما يقلل من الوقت اللازم لإعداد العينة. تعتبر هذه الكفاءة مفيدة بشكل خاص عند العمل بكميات كبيرة من العينات أو عند الحاجة إلى إنتاجية عالية.
  • براعه: تعد المجانسات بالموجات فوق الصوتية أدوات متعددة الاستخدامات يمكنها استيعاب مجموعة واسعة من أحجام العينات واللزوجة. ويمكن استخدامها للعينات المختبرية الصغيرة وكذلك للدفعات الصناعية واسعة النطاق. القدرة على التحكم في معلمات الصوتنة، مثل الطاقة والسعة ووقت المعالجة، تسمح للباحثين بتحسين عملية التجانس لأنواع العينات والتطبيقات المختلفة.
  • معالجة العينات غير المدمرة: التجانس بالموجات فوق الصوتية هو أسلوب إعداد عينة غير مدمرة. على عكس بعض الطرق الأخرى التي قد تولد حرارة مفرطة أو قوى القص، تحافظ المجانسات بالموجات فوق الصوتية على سلامة ووظائف الجزيئات الحساسة، مثل البروتينات والإنزيمات والأحماض النووية. هذه الطبيعة غير المدمرة مهمة بشكل خاص في التطبيقات التي يكون فيها الحفاظ على الخصائص الأصلية للعينة أمرًا بالغ الأهمية.
  • تجانس العينات المختلفة: يمكن للمجانسات بالموجات فوق الصوتية مجانسة مجموعة واسعة من العينات بشكل فعال، بما في ذلك الخلايا والأنسجة والمستحلبات والمعلقات والمواد الصلبة. وهي تستخدم عادة لتعطيل الخلايا، واستخراج الحمض النووي الريبي (DNA) والحمض النووي الريبي (RNA)، واستخراج البروتين، وتقليل حجم الجسيمات، وتشتيت الجسيمات النانوية. هذا التنوع يجعل المجانسات بالموجات فوق الصوتية مناسبة لمختلف التخصصات العلمية، مثل علوم الحياة، والمستحضرات الصيدلانية، وتكنولوجيا النانو، وعلوم المواد.
  • قابلية التوسع: يمكن بسهولة توسيع نطاق المجانسات بالموجات فوق الصوتية للإنتاج الصناعي. ويمكن تطبيق نفس المبادئ والتقنيات المستخدمة في التجارب على نطاق المختبر على دفعات أكبر، مما يسمح بالانتقال السلس من البحث إلى التطبيقات التجارية. قابلية التوسع هذه تجعل المجانسات بالموجات فوق الصوتية أدوات قيمة لتطوير العمليات وتحسينها في صناعات مثل الأدوية والأغذية والمشروبات ومستحضرات التجميل.
  • عملية سهلة الاستخدام: تم تصميم المجانسات بالموجات فوق الصوتية لسهولة الاستخدام وراحة المستخدم. غالبًا ما تتميز بلوحات تحكم سهلة الاستخدام وواجهات سهلة الاستخدام وإعدادات قابلة للبرمجة. تتضمن بعض الطرز أيضًا ميزات أمان آلية وإمكانيات مراقبة في الوقت الفعلي. تتيح هذه الميزات سهلة الاستخدام للباحثين والمشغلين إجراء التجارب بدقة وثقة.
  • تقليل التلوث: تعمل المجانسات بالموجات فوق الصوتية على تقليل مخاطر التلوث لأنها لا تتطلب مواد كيميائية أو مواد استهلاكية إضافية لمعالجة العينات. تتم معالجة العينة مباشرة في الوسط السائل، مما يلغي الحاجة إلى المذيبات القاسية أو المواد الكاشطة التي يمكن أن تسبب الملوثات. هذه الفائدة مهمة بشكل خاص في التطبيقات التي تكون فيها نقاء العينة وسلامتها أمرًا بالغ الأهمية، كما هو الحال في الصناعات الدوائية والتكنولوجيا الحيوية.
  • الفعالية من حيث التكلفة: توفر المجانسات بالموجات فوق الصوتية حلاً فعالاً من حيث التكلفة لإعداد العينات. فهي تلغي الحاجة إلى خطوات معالجة متعددة ومعدات إضافية ومواد مستهلكة، مما يقلل من التكاليف الإجمالية. بالإضافة إلى ذلك، فإن المتانة والموثوقية على المدى الطويل للمجانسات بالموجات فوق الصوتية تساهم في فعاليتها من حيث التكلفة.

تطبيقات الخالط بالموجات فوق الصوتية

تجد المجانسات بالموجات فوق الصوتية تطبيقات في مختلف المجالات والصناعات العلمية نظرًا لقدرتها على تعطيل العينات ومجانستها بكفاءة. فيما يلي بعض التطبيقات الشائعة للمجانسات بالموجات فوق الصوتية:

  • تعطيل الخلايا وتحللها: تستخدم المجانسات بالموجات فوق الصوتية على نطاق واسع في بيولوجيا الخلية والتكنولوجيا الحيوية لتعطيل الخلايا وتحللها. يمكن للتجويف الشديد الناتج عن الموجات الصوتية عالية التردد أن يكسر أغشية الخلايا المفتوحة، ويطلق محتويات خلوية مثل البروتينات، DNA، RNA، والعضيات. يعد هذا التطبيق مفيدًا لاستخراج المكونات داخل الخلايا، ودراسة العمليات الخلوية، وإعداد العينات للتحليلات النهائية.
  • استخراج الحمض النووي والحمض النووي الريبي: يتم استخدام المجانسات بالموجات فوق الصوتية في البيولوجيا الجزيئية وعلم الوراثة لاستخراج الحمض النووي الريبي (DNA) والحمض النووي الريبي (RNA) من عينات بيولوجية مختلفة. القوى الميكانيكية المتولدة أثناء الصوتنة تساعد في تعطيل الخلايا وإطلاق الأحماض النووية، مما يسهل تنقيتها وتحليلها لاحقًا.
  • تخفيض حجم الجسيمات: تُستخدم المجانسات بالموجات فوق الصوتية لتقليل حجم الجزيئات، بما في ذلك الجسيمات النانوية، والكرات المجهرية، وقطرات المستحلب. قوى القص المكثفة وتأثيرات التجويف تعطل التكتلات وتعزز التشتت الموحد. يعد هذا التطبيق أمرًا بالغ الأهمية في تكنولوجيا النانو والمستحضرات الصيدلانية وعلوم المواد لتحقيق توزيعات حجم الجسيمات المطلوبة وتعزيز فعالية أنظمة توصيل الدواء.
  • الاستحلاب والتشتت: تعمل المجانسات بالموجات فوق الصوتية على تسهيل إنتاج المستحلبات المستقرة من خلال تعزيز تفكك السوائل غير القابلة للامتزاج إلى قطرات دقيقة. يتم استخدامها بشكل شائع في صناعة الأغذية والمشروبات لاستحلاب الزيوت وإنشاء معلقات مستقرة وتحسين نسيج المنتج واستقراره.
    تجانس العينة: يتم استخدام المجانسات بالموجات فوق الصوتية لتجانس العينات من خلال تحقيق خلط موحد للمكونات. يعد هذا التطبيق ذا قيمة في الكيمياء وعلوم المواد ومراقبة الجودة لضمان تكوين العينة وخصائصها بشكل متسق.
  • تحضير العينة للتقنيات التحليلية: تُستخدم المجانسات بالموجات فوق الصوتية لإعداد العينات لمختلف التقنيات التحليلية، بما في ذلك التحليل الطيفي، واللوني، وقياس الطيف الكتلي. فهي تساعد في إذابة العينات، وتعزيز كفاءة الاستخراج، وتحسين تجانس العينة، مما يؤدي إلى نتائج أكثر دقة وقابلة للتكرار.
  • التفكك والاستخلاص: وتستخدم المجانسات بالموجات فوق الصوتية في استخراج المركبات النشطة بيولوجيا من المواد النباتية، مثل الأعشاب والنباتات. تساعد القوى الميكانيكية المتولدة أثناء الصوتنة على تحطيم جدران الخلايا وإطلاق المركبات المرغوبة، مثل النكهات والعطور والمركبات العلاجية.
  • تطوير الصياغة: تلعب المجانسات بالموجات فوق الصوتية دورًا حاسمًا في تطوير التركيبة في صناعات مثل الأدوية ومستحضرات التجميل والعناية الشخصية. فهي تساعد في مزج المكونات وتوزيعها، وتحسين ثبات المنتج، وتحقيق الملمس والمظهر المرغوب فيه.
  • عينة التفريغ والتنظيف: يمكن استخدام المجانسات بالموجات فوق الصوتية لتفريغ السوائل عن طريق إزالة الغازات الذائبة، مثل الأكسجين أو ثاني أكسيد الكربون. كما يتم استخدامها أيضًا في تنظيف الأواني الزجاجية والمعدات المختبرية، وذلك باستخدام تأثيرات التجويف لطرد الملوثات وتسهيل التنظيف.

تسلط هذه التطبيقات الضوء على تنوع المجانسات بالموجات فوق الصوتية في مختلف التخصصات العلمية، بما في ذلك علم الأحياء والكيمياء وعلوم المواد والمستحضرات الصيدلانية وتكنولوجيا الأغذية ومستحضرات التجميل. تساهم قدرات معالجة العينات والتجانس الفعالة للمجانسات بالموجات فوق الصوتية في التقدم في البحث والتطوير ومراقبة الجودة في هذه المجالات.

سبب اختيار أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid

هل تبحث عن أحدث التقنيات التي من شأنها إحداث ثورة في عملية التجانس لديك؟ لا تنظر إلى أبعد من أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid، الحل النهائي لتحقيق نتائج لا مثيل لها.

في SeFluid، نحن نفهم أهمية الدقة والكفاءة عندما يتعلق الأمر بالتجانس. لهذا السبب تم تصميم أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية الخاصة بنا بأحدث الميزات لتلبية جميع متطلباتك.

هذا هو سبب تميز أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid عن المنافسة:

  • أداء لا مثيل له: تستخدم أجهزة التجانس لدينا تكنولوجيا الموجات فوق الصوتية المتقدمة، مما يوفر نتائج دقيقة ومتسقة. بفضل إعدادات الطاقة القابلة للتعديل، لديك التحكم الكامل لتحقيق التشويش المطلوب للعينة والاستحلاب والتشتت.
  • تصميم مبتكر: استمتع بمستقبل إعداد العينات من خلال تصميمنا المتطور. تم تصميم المتجانسات بالموجات فوق الصوتية من SeFluid باستخدام أحدث التقنيات وتتميز بتصميمات مسبار متقدمة لتحقيق أقصى قدر من الكفاءة. تتيح الواجهة الأنيقة وسهلة الاستخدام التشغيل السلس، مما يجعلها رصيدًا قيمًا لكل من المحترفين المتمرسين والوافدين الجدد على حدٍ سواء.
  • التنوع في أفضل حالاته: إن أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid قابلة للتكيف مع مجموعة واسعة من التطبيقات. سواء كنت تعمل في مجال الأدوية أو الأطعمة والمشروبات أو مستحضرات التجميل أو الأبحاث، فإن أجهزة المجانسة لدينا تقدم أداءً استثنائيًا عبر أنواع العينات المختلفة.
  • كفاءة الوقت والتكلفة: قل وداعًا لعمليات التجانس الطويلة والمكلفة. توفر المجانسات بالموجات فوق الصوتية لدينا أوقات معالجة سريعة، مما يتيح لك تبسيط الإنتاج الخاص بك وتقليل تكاليف التشغيل دون المساس بالجودة.
  • واجهة سهلة الاستخدام: نحن نؤمن بأن التكنولوجيا يجب أن تكون في متناول جميع المستخدمين. ولهذا السبب تتميز أجهزة التجانس لدينا بواجهة بديهية، مما يسهل على المشغلين من جميع المستويات تشغيل عملية التجانس وتحسينها.
  • المتانة والموثوقية: تفتخر SeFluid بتقديم معدات قوية وموثوقة. تم تصميم أجهزة المجانسة بالموجات فوق الصوتية الخاصة بنا لتتحمل الاستخدام الصارم، مما يضمن أداء طويل الأمد والحد الأدنى من وقت التوقف عن العمل.
  • دعم العملاء الاستثنائي: نحن نقف بجانب منتجاتنا وعملائنا. فريق الدعم المخصص لدينا جاهز لمساعدتك في أي استفسارات أو استكشاف الأخطاء وإصلاحها أو التوجيه الذي قد تحتاجه على طول الطريق.

لا تقبل بطرق التجانس العادية عندما يمكنك تجربة ما هو غير عادي مع أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid. خذ عملية التجانس الخاصة بك إلى آفاق جديدة وشاهد نتائج رائعة.

اتصل بنا اليوم لمعرفة المزيد عن أجهزة التجانس بالموجات فوق الصوتية من SeFluid وكيف يمكنها تحويل عملية التجانس لديك. اختبر مستقبل التجانس مع SeFluid!

الخالط بالموجات فوق الصوتية | السائل السائل

تخصيص

قوة

500-3500 w

تردد الرنين

20±1 KMz

الأعلى. ضغط العمل

5 Mpa

مادة

سبائك التيتانيوم

طلب عرض أسعار

التحدث معنا الآن!

نوصي بشدة إما بالنقر فوق رمز الاستجابة السريعة أدناه أو مسحه ضوئيًا للتحدث مباشرة مع مهندسي المبيعات لدينا حتى نتمكن من مساعدتك في العثور على المنتجات الأكثر ملاءمة لاحتياجات تطبيقك.

ذات صلة

صورة البطل المحرض الصناعي | SeFluid
المحرض الصناعي
صورة لخزان الخلط الصناعي مع المحرض | السائل السائل
خزان الخلط مع المحرض
مشتت عالي السرعة | SeFluid
مشتت عالي السرعة
خلاط دخول سفلي عالي القص | صورة البطل
خلاط الدخول السفلي
صورة للخلاط عالي القص المضمن | SeFluid السائل
خلاط عالي القص
الخالط عالي الضغط 2 | SeFluid
الخالط ضغط عالي
صورة للخلاط عالي القص دفعة واحدة| SeFluid السائل
خلاط عالي القص
صورة لخلاط المسحوق السائل | SeFluid
خلاط مسحوق السائل
الخالط عالي القص_SeFluid
مضخة عالية القص
مطحنة الغروانية | فلويد
مطحنة الغروانية
جهاز طرد مركزي أنبوبي 2 | السائل السائل
جهاز طرد مركزي أنبوبي
مطحنة سلة المختبر 2 | مطحنة سلة المختبر 2 | فلويد
مطحنة سلة المختبر

اتصل

No 10, Jinhai Rd, Hefei, China 201400
Phone: +86 156 6910 1862
power.diulfesobfsctd@selas

تابعنا

شكرا جزيلا لاستفسارك. سوف نقوم بالرد عليك في يوم واحد. يمكنك أيضًا إجراء محادثة سريعة مباشرة معنا بالطرق التالية:

WhatsApp
WhatsApp
Telegram
Telegram
WeChat
WeChat